علاج إصابة الحبل الشوكي في الهند

صورة علاج إصابة الحبل الشوكي في الهند

علاج إصابة الحبل الشوكي في الهند:

اصابات الحبل الشوكي :

الحبل الشوكي (بالإنجليزية: Spinal Cord) هو مجموعة من الأعصاب التي تمتد من الدماغ إلى أسفل الظهر، ويتفرع منها أعصاب أخرى تصل إلى مختلف أنحاء الجسم، ويحميه العمود الفقري (بالإنجليزية: Spinal Column). وتعرف إصابات الحبل الشوكي (بالإنجليزية: Spinal Cord Injury) بأنها أي ضرر أو أذى يلحق بالحبل الشوكي ويؤدي إلى تغير مؤقت أو ثابت في وظائف الحبل الشوكي الطبيعية، كالوظائف الحركية، والإحساس، والتحكم بالوظائف اللاإرادية.

أنواع إصابات الحبل الشوكي
يمكن تقسيم إصابات الحبل الشوكي إلى نوعين ألا وهما:

إصابات الحبل الشوكي غير الكاملة (بالإنجليزية: Incomplete Spinal Cord Injury)، وهي الإصابات التي تلحق بأجزاء معينة من الحبل الشوكي وتؤدي إلى خسارة بعض وظائفه بناء على موقع الإصابة.
إصابات الحبل الشوكي الكاملة (بالإنجليزية: Complete Spinal Cord Injury)، وهي الإصابات التي تصيب كامل الحبل الشوكي وتؤدي إلى خسارة جميع وظائفه، لكن يمكن إستعادة بعضها مع العلاج.

الاسباب :
قد تحدث الإصابات نتيجة ضرر يصيب الفقرات أو الأنسجة أو الأقراص في العمود الفقري، أو نتيجة ضرر في الحبل الشوكي نفسه، ومن أهم هذه الأسباب:

الصدمات أو الإصابات الجسدية: وهي أكثر الأسباب انتشاراً، مثل حوادث المركبات، والسقوط، والعنف والمشاجرات، والألعاب الرياضية مثل كرة القدم أو السباحة في مياه سطحية، والصدمات الكهربائية.
أمراض: مثل السرطان، والتهاب المفاصل، وهشاشة العظام، والتهاب الحبل الشوكي، والتصلب اللويحي.
الكحول: يعتبر تعاطي الكحول عاملاً مهماً في تطور إصابات الحبل الشوكي، حيث قد يشكل سبباً في 25% من الحالات.

الاعراض :
توجد العديد من الأعراض والمضاعفات العامة لإصابات الحبل الشوكي: 

فقدان القدرة على الحركة.
فقدان الإحساس لدى المريض.
فقدان السيطرة على الأمعاء و/ أو المثانة.
آلام أو إحساس بلدغات شديدة.
تغيرات في الوظائف والحساسية الجنسية، والخصوبة.
مشاكل في التنفس.
مشاكل في الدورة الدموية.
توجد العديد من الأعراض والمضاعفات التفصيلية لإصابات الحبل الشوكي وتقسم هذه الأعراض بناءاً على موقع الإصابة بالنسبة لفقرات العمود الفقري، وهي 31 فقرة، فكلما ارتفعت الإصابة كانت الخسارة في الوظائف أشد:

 إصابات أعصاب فقرات العنق/ الرقبة (بالإنجليزية Cervical Nerves) العليا (C1 - C4): هي أشد أنواع الإصابات، تؤدي إلى شلل في اليدين، والرجلين، والجذع، أيضاً قد لا يستطيع المريض التنفس بنفسه أو التحكم بحركة الأمعاء والمثانة، قد يفقد القدرة على الكلام أو يعاني من صعوبة فيها، يتطلب المريض فيها رعاية خاصة طيلة اليوم.
إصابات أعصاب العنق السفلي (C5 - C8): فمثلاً
إصابات أعصاب الفقرة الخامسة (C5) قد تسبب الشلل التام أو الجزئي في المعصمين، والكفين، والرجلين، والجذع، بالإضافة إلى ضعف في التنفس.
إصابات أعصاب الفقرة السادسة (C6) قد تسبب شلل في الكفين، والرجلين، والجذع،  بالإضافة إلى ضعف في التنفس، وعدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.
إصابات أعصاب الفقرة السابعة (C7) قد تؤثر على القدرة على ثني الكوع وبعض حركات الأصابع، يستطيع المصاب القيام بمعظم النشاطات اليومية ولكن قد يحتاج مساعدة في المهام الأكثر صعوبة، وقد يستطيع قيادة مركبة مهيئة، عدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.
إصابات أعصاب الفقرة الثامنة (C8) قد تؤثر على بعض حركات اليد، يستطيع المصاب الإمساك وترك الأشياء والقيام بمعظم النشاطات اليومية ولكن قد يحتاج مساعدة في المهام الأكثر صعوبة، وقد يستطيع قيادة مركبة مهيئة، بالإضافة إلى عدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.
إصابات أعصاب فقرات الصدر (T1 - T5): والتي تقع في منتصف الظهر، قد تؤثر على عضلات الصدر العليا ومنتصف الظهر والبطن، وتعيق حركة الجذع والرجلين، وعادة ما يستخدم المصاب كرسي متحرك يدوي ويمكنه تعلم قيادة مركبة مهيئة، وقد يستطيع الوقوف أو المشي بمساعدة أدوات المشي.
إصابات أعصاب فقرا الصدر (T6 - T12): تؤثر على عضلات البطن والظهر، وبناءاً على حدة الإصابة قد تؤدي إلى إعاقة حركة الجذع والرجلين، ويستطيع المريض تحريك الجزء العلوي من جسمه، بالإضافة إلى قدرته الجيدة على موزانة الجذع في حال الجلوس، وعادة ما يستخدم المصاب كرسي متحرك يدوي ويمكنه تعلم قيادة مركبة مهيئة، وقد يستطيع الوقوف أو المشي بمساعدة أدوات المشي، مع عدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.
إصابات أعصاب فقرات أسفل الظهر: وهي 5 فقرات (L1 - L5)، وتؤثر عادة على وظائف الوركين والرجلين، وبناء على حدة الإصابة وقوة الرجلين قد يحتاج المصاب إلى كرسي متحرك أو قد يستطيع المشي بمساعدة أدوات المشي، مع عدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.
إصابات أعصاب فقرات العجز: وهي 5 فقرات (S1 - S5) تقع تحت فقرات أسفل الظهر وفوق العصعص (بالإنجليزية: Coccyx)، وتؤثر على بعض وظائف الوركين والرجلين، وغالباً يستطيع المصاب المشي لوحده، مع عدم القدرة على التحكم بحركة الأمعاء والمثانة أو التحكم بشكل بسيط.

التشخيص :
يمكن تشخيص المريض من خلال:

أخذ التاريخ الطبي للمريض وإجراء فحص فيزيائي له، حيث يتم سؤال المريض عن وقت الحادث وكيفية حدوثه، وفحص قدرة المريض على الإحساس وقوة العضلات.
ثم يتم تصوير الرقبة أو الظهر باستخدام الأشعة السينية (بالإنجليزية: X-ray)، والتي تساعد على تحديد وجود كسر أو انخلاع في الفقرات، كما تساعد على تحديد وجود أسباب أخرى أدت إلى الإصابة كالأورام والعدوى والتهاب شديد في المفاصل.
وقد يتم استخدام التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية: Computed Tomography) والتي يعطي تصويراً أفضل للفقرات وتساعد على تحديد أضرار معينة بالفقرات لا يمكن تحديدها بالأشعة السينية.
كما يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging) لتقييم حالة الأنسجة اللينة كالأربطة والأقراص بين الفقرات في العمود الفقري، والأعصاب في الحبل الشوكي، ويعتبر أفضل طرق التشخيص.

العلاج :
يعتبر تثبيت المريض وعدم تحريك العمود الفقري له من أهم الأمور التي يجب عملها قبل الوصول للطوارئ، والتأكد من قدرة المريض على التنفس، ثم تبدأ مرحلة العلاج الأولية في الطوارئ، وتشمل:

تثبيت رقبة وظهر المريض لمنع أي تدهور في الإصابة.
الحفاظ على قدرة المريض على التنفس، والتأكد من سلامة المجرى التنفسي، وقد يتطلب استخدام التنبيب الرغامي أو التنبيب بالألياف البصرية (بالإنجليزية: Fiberoptic Intubation).
السيطرة على أي إنخفاض في ضغط الدم، أو نزيف، أو صدمة عصبية، عن طريق تعويض السوائل المفقودة.
قد يتم استخدام بعض الكورتيكوستيرويد، مثل الميثل بريدنيزولون (بالإنجليزية: Methylprednisolone)، للتخفيف من التورم والإلتهابات، ولكن مؤخرا أظهرت الدراسات أن الأعراض الجانبية تفوق الفائدة الناجمة عن استخدام هذه الأدوية، وبالتالي لا ينصح بها.
العمليات الجراحية: قد يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية لأزالة عظام مكسورة، أجسام غريبة، أقراص منفتقة أو فقرات مكسورة قد تكون تضغط على الحبل الشوكي، كما تستخدم لتثبيت العمود الفقري ومنع أي آلام أو انحراف في المستقبل.
كما يعمل الباحثون على إيجاد سبل لوقف موت الخلايا والتحكم بالإلتهابات وتحفيز نمو الأعصاب.
العلاج الثانوي بعد استقرار حالة المريض

من العلاجات الثانوية بعد استقرار حالة المريض ما يلي:

يتم التركيز على منع ظهور المشاكل الثانوية، مثل تقلص العضلات، مشاكل الأمعاء والمثانة، الأمراض المعدية التنفسية، تجلطات الدم وقرح الفراش.
تعتمد مدة بقاء المريض في المستشفى على مدى استقرار حالته والمشاكل الصحية التي يعاني منها، فعندما يصبح بصحة جيدة للبدء بالعلاج، قد يتم إرساله إلى مراكز إعادة التأهيل.
برامج إعادة التأهيل بعد إصابات الحبل الشوكي
يتم تأهيل المريض بعد إصابة الحبل الشوكي لديه والتي:

تبدأ منذ المراحل الأولى للتشافي، ويتم التركيز فيها على المحافظة على وظائف العضلات وتقويتها، تطوير وتحسين المهارات الحركية للمريض، وتعليمه أساليب وتقنيات للتأقلم مع حالته والقيام بالنشاطات اليومية.
كما تشمل البرامج تثقيف المريض بآثار الإصابة وكيفية تجنب مضاعفاتها، وكيف يحسن من جودة حياته ويتعايش مع الإصابة، وتعليمه العديد من المهارات الجديدة واستخدام المعدات والتقنيات التي تساعده على العيش لوحده قدر المستطاع.
تتضمن أيضاً جلسات للعلاج النفسي حيث قد يعاني بعض المرضى من اكتئاب ناتج عن صدمة عاطفية بسبب حالتهم الجديدة، وأيضاً نظام حمية صحي يضعه أخصائي تغذية يناسب حالة المريض.
الأدوية المستخدمة لعلاج إصابات الحبل الشوكي
من الأدوية المستخدمة في علاج إصابات الحبل الشوكي ما يلي:

قد يتم استخدام بعض الأدوية للتحكم ببعض آثار إصابات الحبل الشوكي، كالآلم وتشنج العضلات، والأدوية التي تساعد على تحسين التحكم بالأمعاء والمثانة، وتحسين الوظائف الجنسية.
يستخدم عادة البريجابلين (بالإنجليزية: Pregabalin) للتحكم بالآلام العصبية الناتجة عن إصابات الحبل الشوكي.

 


test

Testing proccess for comments

nivesh

Testting message